الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احمد زويل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجريتلي
Admin
avatar

المساهمات : 136
تاريخ التسجيل : 17/04/2009

مُساهمةموضوع: احمد زويل   الجمعة مايو 08, 2009 6:32 am

هو الطفل الوحيد لأبوية لم يكن منجذبا لشيء في صغره أكثر من انجذابه للعلم وكان مولعا بالدراسة
وهذا أمر يعاكس الكثير من الطلاب الذي يشعرون بالضجر من المدرسة
وكان دلال اهله له بطلباتهم الملحة عليه أن يهون على نفسه من الجدول الصارم الذي وضعه له للمذاكرة.

إلا أن احمد كان يتمتع فوق حبه الكبير للتعلم (في كل عطلة يذاكر دروس السنة الجديدة ويحب أن يكتشف الأشياء الجديدة)
بعقل متسائل. يقول (كان اهتمامي منصبا دائما على الموضوعات التحليلية ومع الرغبة في السؤال: لماذا وكيف؟)
كان الدكتور احمد زويل من صغره يبحث عن الأشياء البعيدة والعميقة وكان له طريقته الخاصة بالتفكير والتي لا تجعله اسيراً لتصورات معينة قد تحد من طموحه.

طريقته تفكيره كانت جدية وصارمة وواضحة فعندما تخرج من الثانوية العامة وعلى الرغم من رغبة والده في دخوله أحد المعاهد الزراعية إلا أن الشاب كان واضحا فيما يريد أن يكون. كان يريد كلية العلوم وأن يصبح ذا شأن فيها.
إن لكل إنسان مواهبة الخاصة وما عليه إلا إكتشافها وتغذيتها وهذا ربما السبب الذي يجعل الكثيرين في العالم العربي يمارسون اعمالا لا يتقنونها ولا يبدعون بها.

زويل الذي كان شغوفاً بالعلم ويقضي ساعات بالقراءة ويقوم بالتجارب الكيميائية في بيت اهله (كاد ان يحترق في إحدى المرات) والذي يتأثر كثيرا لمجرد سماع اسماء العلماء كان يعرف في أعماقه إلى أين يجب عليه ان يتجه.
بسرعة أصبح من الطلاب المتفوقين في كلية العلوم بجامعة الاسكندرية (يقول عن ذلك: لم يكن ذلك غريبا، فذلك فكان ذلك من طبيعة الأشياء بالنسبة لي، فقد توافقت المقررات مع ميولي واستعدادي الفطري)

ونشرت إحدى الصحف خبرعن تفوقه ونبوغه العلمي وبسرعة أيضا أصبح معيدا في الجامعة وقام بعد ذلك وأنهى رسالة الماجستير التي بحاجة من عامين إلى أربعة اعوام بوقت قياسي بلغ ثمانية أشهر فقط ولكن كل ذلك لم يرض عقله الجائع وطموحه المتقد وبدأ بالتخطيط للحصول على درجة الدكتوراه في فلسفة العلوم من الخارج وهذا ما حصل عندما قبلته جامعة بنسلفانيا الأمريكية.

كان المستوى التعليمي الذي وجده زويل في أمريكا مفاجئا له إلا أنه وكما يتضح من حديث زويل كان يواجه الصعوبات وكأنه يستمتع بتجاوزها وكان هذا مبعثه جديته الكبيرة وحبه الكبير لما يقوم به.

يقول: (قررت أن أتخطى كل الحواجز والعقبات التي تقف في طريقي وتحد من انطلاقي وأخذت أثقف نفسي بنفسي وقررت أن أحضر دروسا في الكيمياء والفيزياء كمستمع وترددت على المكتبة وقرأت كثيرا من المراجع العلمية في هذه المجالات)
بعد فترة قصيرة تخطى حاجز اللغة ولم يمر وقت طويل حتى أكمل دراسته للدكتوراه بعد أن نشر اثني عشر بحثا علميا وانتقل بعد ذلك زويل في عدد من الجامعات الأمريكية التي قام بها باكتشافاته الخلاقة في الكيمياء وهذا ما حقق له الكثير من الجوائز العلمية الكبيرة كان اهمها جائزة نوبل.

هناك نبرة وفاء وحب واضحة من زويل إلى أمريكا وجامعاتها التي وفرت له جميع الإمكانيات التي ساعدته في تحقيق ما يريد من موقف خاصة بسيارته إلى شراء أحدث الأجهزة الخاصة والمرتفعة الثمن بأبحاثه إلى رصد ميزانيات كبيرة جدا له
وكان يلمح بشكل مهذب إلى الجامعات والمؤسسات التعليمية في العالم العربي والتي تعاني من التحجر والبيروقراطية وهو بذلك يعطينا الجواب عن سبب العقم الذي أصاب العالم العربي وأوقف إنتاج المبدعين

(أكثر من مرة طلب منه العودة ليتسلم مناصب تعليمية عالية في مصر ولكنه رفض).

يقول زويل أنه لا يفكر بالاستمتاع بالمجد الذي حققه وأن قمة استمتاعه هو أن يمارس هوايته في البحث والاكتشاف.
كان يعمل في كل الأيام ولأوقات متأخرة في الليل وكان يزعج المجموعة البحثية معه من الطلاب في اتصالاته بأوقات متأخرة ليجروا بعض التجارب في المختبرات وكان مستمرا في نشر بحوثه في المجالات العلمية وكل هذا أثر على حياته العائلية

وبسبب أيضا الفروقات بينه وبين زوجته الذي أدى بعد ذلك إلى الانفصال.. في حياة زويل لا تلمح إلا صور عاطفية قليلة وغالبتها تتركز في صوت أم كلثوم الذي يعشقه كثيرا ويسمعه حتى عندما يقوم بفك أصعب المعادلات

إلا أن حياته كانت عبارة عن الكثير من الجدية والصرامة الذي حقق له الكثير من الانجازات والشهرة وحب الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://so7ba.all-up.com
 
احمد زويل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الافضل للابد :: صور x صور :: مشاهير الرجال و النساء-
انتقل الى: